عــــــــــــــــــــــابــرْ الســــــــــــــــــــــــــــبيـــلْ من كتابة قادة

اذهب الى الأسفل

عــــــــــــــــــــــابــرْ الســــــــــــــــــــــــــــبيـــلْ من كتابة قادة

مُساهمة من طرف المدير في الأحد مايو 25, 2008 5:40 pm

:::بسم الله الرحمان الرحيم:::
:::السلام عليكم و رحمة الله و بركاته:::
في أول موضوع لي بمنتداكم العزيز منتدى القصص القصيرة أقدم لكم قصة أولية لطريق الإحتراف و بقلمي...
إن شاء الله تعجبكم




وصلت إلى مدينة أسواقها كثيفة , و إعتبرني الكل عابر سبيل آت لأقدم شئ و أذهب , لكن ظنهم ذهب بعيدا
هذه المدينة بها قام مسكي و زاد طولي و كبر عمري...إستضافني رجل مسن يكاد يصل سنه لثمانينات , كانت ضيافته أجمل ضيافة شاهدتها
مليئة بذكر الله و الأناشيد الإسلامية...لكن مع مر خطواتي و زيادة إستقراري عنده شاهدت أنه رجل غني و له مكانة كبيرة في تلك المدينة
ما أطيب قلبه و ما أحن صدره...كان لي أب و صديق و أخ و كل شئ بحياتي , مات و ترك لي أمواله الطائلة...فحارت أيدي...يا رباه كيف
أتصرف في هذه الثروة المنعومة من عند الله...و مع مر التفكير وصلت إلى نتيجة قد تكون مستقبلي و هي أن أتزوج و أعيش مع أولادي و
و زوجتي على ما يرضي الله...و في عملية البحث عن زوجة مناسبة....كنت أتجول في شارع ضيق و ضادفني في الطريق رجل يحمل كتب
و و دفاتر...فشعرت و أنني سأكون من أسرة ذلك الرجل...ففجأة عند وصوله لي سقطت منه الكتب و جمعتا معه و قال : بارك الله فيك يا ولدي
فقلت له : فيك البركة سيدي...قال لي المسكين : إلى أين تذهب يا ولدي لا يوجد طريق من هنا فأجبته مستغربا : آه! كل هذه الطريق التي مررت
و سأعود ثانية ...فقال : تعال معي يا ولدي إلى منزلي و غدا في الصباح الباكر إذهب إل منزل أسرتك...فجاوبته ضاحكا : هههه أين هي أسرتي
الكل راح...فذهبت مع الرجل إلى منزله و لما طرقنا الباب خرجت بنت و النور ينبعث منها ترتدي جلبابا محترما مع أنهم أغنياء فلما دخلنا
وجدنا صورة لمرأة , فسألت الرجل : من هذه المرأة يا سيدي فقال : هذه زوجتي رحمها الله...و قلت له ة البنت التي فتحت لنا الباب من تكون؟
أجابني : هذه بنت أخي مات و تركها لي و هي الآن تعيش معي راضية مرضية...فقلت له دون شعور : هل تقبلها زوجتا لي...فسرر الرجل
و قال . هذا منايا يا ولدي لكنها تزوجت من قبل و تطلقت لأنها عاقرة بأوراق الطبيب...فقلت له لا مشكلة يمكنني أن أتزوجها و ستكون ضوء
عيناي...فقال لي الرجل : إنتظر قليلا سأرى الأمر...ذخل إلى المطبخ و فجأة سمعت زغروتة من الخادم و هي تقول للبنت : مبروك يا بثينة
فسررت...و بعد مر شهرين من الخطوبة إتفقنا على يوم العرس و تزوجنا و عشنا بما يرضي الله...
فبقدرة السميع العليم , أنجبت طفلين كالقمر الذي يضيئ على الشواطئ
و دمنا مسرورين و لا زالت حياتنا مستمرة بالفرح و السرور




أرجوا أن كون أعجبتكم و بالتوفيق للجميع
avatar
المدير
المدير

ذكر
عدد الرسائل : 2846
العمر : 30
الموقع : منتدى بن يمينة قادة
العمل/الترفيه : حلاقة رجال
المزاج : ناس ملاح
تاريخ التسجيل : 09/12/2007

zidane
الجزائر - السنيغال:
200/200  (200/200)

http://kada.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى